و أذكر من شتاء القرية النضاح فيه النور

من خلل السحاب كأنه النغم

تسرب من ثقوب المعزف - ارتعشت له الظلم

وقد غنى - صباحا قبل

فيم أعد ؟ طفلا كنت أبتسم

 

.

 

لليلي أو نهاري أثقلت أغصانه

النشوى عيون الحور

وكنا - جدنا الهدار يضحك أو يغني

في ظلال الجوسق القص

وفلاحيه ينتظرون : " غيثك يا اله"

و أختي في غابة اللعب

يصيدون الأرانب و الفراش

و (أحمد) الناطور

نحدق في ظلال الجوسق السمراء في النهر

ونرفع للسحاب عيوننا : سيسل بالقطر

وأرعدت السماء فرن قاع النهر

و ارتعشت ذرى السعف

و أشعلهن ومض البرق أزرق ثم أخضر ثم تنطفئ

وفتحت السماء لغيثها المدرار بابا بعد باب

عاد منه النهر يضحك وهو ممتلئ

تكلله الفقائع، عاد أخضر

عاد أسمر، غص بالأنغام واللهف

وتحت النخل حيث تظل تمطر كل ما سعفه

تراقصت الفقائع وتفجر- انه الرطب

تساقط في يد العذراء وهي تهز في لهفه

بجذع النخلة الفرعاء تاج

وليدك الأنوار لا الذهب،

سيصلب منه حب الآخرين ،سيبرئ الأعمى

ويبعث من قرار القبر ميتا هده التعب

من السفر الطويل إلى ظلام الموت

يكسو عظمه اللحما ويوقد قلبه الثلجي فهو بحبه يثب

و أبرقت السماء … فلاح، حيث تعرج النهر

وطاف معلقا من دون يلثم الماءا

شناشيل ابنة الجلبي نور حوله الزهر

(عقود ندى من اللبلاب تسطع منه بيضاءا

و آسية الجملية كحل الأحداق

منها الوجد و السهر

يا مطرا يا حلبي

عبر بنات الجلبي

يا مطرا يا شاشا

عبر بنات الباشا

يا مطر من ذهب

تقطعت الدروب، مقص هذا الهاطل المدار

قطعها و واراها،

و طوقت المعابر من جذوع النخل في الأمطار

كغرقي من سفينة سندباد

كقصة خضراء أرجأها و خلاها

إلى الغد (أحمد) الناطور

وهو يدير في الغرفة

كوؤس الشاي، يلمس بندقيته

ويسعل ثم يعبر طرفه الشرفه

ويخترق الظلام

وصاح ( يا جدي) أخي الثرثار

" أنمكث في ظلام الجوسق المبتل ننتظر؟

متى يتوقف المطر؟

و أرعدت السماء، فطار منها ثمة انفجرا

شناشيل ابنة الجلبي …

ثم تلوح في الأفق

ذرى قوس السحاب . وحيث كان يسارق النظرا

شناشيل الجميلة لا تصيب العين الا حمرة الشفق

ثلاثون انقضت، وكبرت : كم حب وكم وجد

توهج في فؤادي

غير أني كلما صفقت يدا الرعد

مددت الطرف أرقب : ربما ائتلق الشناشيل

فأبصرت ابنة الجلبي مقبلة إلى وعدي

ولم أرها هواء كل أشواقي ، أباطيل

و نبت دونتا ثمر ولا ورد