حامد حسن

  • الحقيقة والحياة - حامد حسن

    نفَّرت طيف النسك عن أهدابي
    فسكبت في شفتيك خمرَ شبابي

    وعدوتِ بي حد التُّقى، وتركتِني
    للغي، للأهواء، بعد متابي

    فدرجتُ في شعب الحياة، تقودُني
    نزعاتُ هذا الأرعن المتصابي

    وحنوتُ أرتشفُ اللهيبَ، وجمرُهُ
    أولى بها، ورحيقُه أولى بي

    بلَّلتُهُ بدمي، بنار عواطفي
    بندِيِّ أحلامي، بطيبِ رغابي

    غنَّيتك الدنيا نشيداً عاطراً
    يا أم نعمائي، وسرَّ عذابي

  • انطلاق - حامد حسن

    تعالي إلى المائج الأزرق

    يهدهدنا الموج في الزورق

    تعالي وذوبي على مرشفيَّ

    نعيماً، فلولاي لم تخلقي

  • وطن – حامد حسن

    موطني، إني عبدت الموطنا

    بوركت أرضي، وطابت مسكنا

    تربة كانت لأمي وأبي

    مرتعاً، ثم استحالت مدفنا

    أنا منها وإليها وعلى

    أرضها أهوى المنايا والمنى