نحنا           

أهل الفرحة جينا

لا المدامع وقفتنا

ولا الحكايات الحزينة

لما درب الرايح جابنا

جابنا في هذي المدينة 

ياولدي الدروب

شقاقة بحر التيه

.

 

        ليك درب ولا دربين

        مساك الدروب ضهاب

        ليك قلب ولا بالين

        سواي القلوب كضاب

        ليك ضهر ولا سرجين

        ركاب السروج وقاع

شق يا ولدي بحر التيه

بتدردر

وتتودر

ولا من يوم على تايتنا ديك ترسى

نعزك

دة القبيل داخرينو ليك

الشوق بحر يا..

يا ولدي بحراً تيه!

قلت ليك العليك

أدرابو..لا تنغش..ولا

ترضى بو...لا تنغش!

في الزمن الزمين

والكي يسوقو خلاف

عشان الني

عليك الدور

وتصريف الليالي بيدور         

تشيل ما شلنا من الهم  

ولا من دمعة ترمي

الدمعة فوق دربك

روح يابا

وأبقى قفاك لا تعاين

ولا تعاين على موطاك

ولا تندم على خطواً تملي مشيتو لقدام

وأبقى العاتي زي سنطتنا

زي صبراً نلوك فوق مرَّو زي الزاد

لا شيتاً نزل في الجوف

ولا بيرجع

ولا بينزاد!

 

وأركز

للبيجبها الريح

تقيف إنت ويشيلها الريح

وأبقى العاتي العاتي والدرب الوراك مسدود

شيل شيلتك.. بقيت للنص

لا حلماً يجيب البر..ولا حدود   

        وإن بليت

        أخطى الرمل ما تقع المكان الهش

        الممطورة ما بتبالي من الرش

 

النعمة بتعرف عاطيها

والجمرة بتحرق واطيها

بالكيلة عطانا وما لقينا

فوق جمر خطانا وما لقينا

 

يوم الوعد

يا حلوة فيك

الدنيا ما كانت شروق

إلا الأرض، متكشفة ومتبلمة

نعم إنو من خير الخريف

لفحالها شال

يوم الوعد..من طرحة خضرة

فرحة دوب تتشابا لعين الشمس

يا يوم الوعد

من بت حليوة، الابسا بيضا

بيضا كذا الحليب

والروح مشحتفة في البلود الفيها ريحتك

للبيعود

من فرحة الغربة البيساسق فوقها مو راجع

ولا بالحيل قريب

الروح مشحفتة في الحبيب

القلب بكر

الدنيا ما شافت جديدو

ولا الحزن دقالو باب

لو شفتي كيف يوم الوعد

كيف أنو مترامي الغمام

والقمري زغرد للبالوم

والنسمة هبت مرتين

يا حليوة يوم دقيت

بأرضك فاس خصيب

والتانية في يوم الوعد

والإيد تسالم في الإيدين

والأم تقالد فوق جناها تشموزين

وحليوة صاحية

حليوة ضاحية

كذا النسيم، يوم الوعد

والدنيا غيم

وحليوة جد جد، يا ولد!

قول للبلد: قايل غناوي الحزن ليش؟

شايل مساديرك مجامر دمع ليش؟

ليش يا بلد والناس تريد

والدنيا كلمن تزيد

تملى الإيدين، تفرح، تهش

تفرح، تهش! تملى الإيدين!

 

لو صحيح غنينا بالدمعة الحميمة

لو دموع الفرحة ما لاقت غنانا

بكرة نرجع تاني للكلمة الرحيمة

شان هنانا

شان منانا

شان عيون أطفالنا ما تضوق الهزيمة.