أوراق شعرية

لا تنتقد خجلي الشـديد ، فإنني

بسيطةٌ جداً، وأنت خبيرُ

يا سيد الكلماتِ، هبني فرصةً

حتى يذاكر دروســه العصفورُ

خذني بكل بساطتي، وطفولتي

أنا لم أزل أصبـــو، وأنت كبيــــرُ

أنا لا أفرّق بين أنفي أو فمي

في حين أنتَ على النساء قديرُ

 

أيها المارون بين الكلمات العابرة

احملوا أسماءكم وانصرفوا

واسحبوا ساعاتكم من وقتنا، وانصرفوا

وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة

وخذوا ما شئتم من صورٍ، كي تعرفوا

أنّكم لن تعرفوا

كيف يبني حجرٌ من أرضنا سقف السماء

نفَّرت طيف النسك عن أهدابي
فسكبت في شفتيك خمرَ شبابي

وعدوتِ بي حد التُّقى، وتركتِني
للغي، للأهواء، بعد متابي

فدرجتُ في شعب الحياة، تقودُني
نزعاتُ هذا الأرعن المتصابي

وحنوتُ أرتشفُ اللهيبَ، وجمرُهُ
أولى بها، ورحيقُه أولى بي

بلَّلتُهُ بدمي، بنار عواطفي
بندِيِّ أحلامي، بطيبِ رغابي

غنَّيتك الدنيا نشيداً عاطراً
يا أم نعمائي، وسرَّ عذابي

و يكون أن يأتي

 يأتي مع الشمس

 وجه تشَّوه في غبار مناهج الدرس

 و يكون أن يأتي

 بعد انتحار القحط في صوتي

 شيء . . روائعه بلا حدّ

 شيء يسمّى في الأغاني

 طائر الرعد

 لا بد أن يأتي

 فلقد بلغناها

 بلغنا قمة الموت

.

 

في شهر آذار، في سنة الإنتفاضة، قالت لنا الأرضُ أسرارها الدموية. في شهر آذار مرّت أمام البنفسج والبندقيّة خمس بنات. وقفن على باب مدرسة إبتدائية، واشتعلن مع الورد والزعتر البلديّ. افتتحن نشيد التراب. دخلن العناق النهائي – آذار يأتي إلى الأرض من باطن الأرض يأتي، ومن رقصة الفتيات – البنفسج مال قليلاً ليعبر صوت البنات. العصافيرُ مدّت مناقيرها في اتّجاه النشيد وقلبي.

 

أنا الأرض

والأرض أنت

خديجةُ! لا تغلقي الباب

لا تدخلي في الغياب

سنطردهم من إناء الزهور وحبل الغسيل

سنطردهم عن حجارة هذا الطريق الطويل

سنطردهم من هواء الجليل.

وفي شهر آذار، مرّت أمام البنفسج والبندقيّة خمس بناتٍ. سقطن على باب مدرسةٍ إبتدائيةٍ. للطباشير فوق الأصابع لونُ العصافيرِ. في شهر آذار قالت لنا الأرض أسرارها.

 

.

صباح الخير يا حلوه..
صباح الخير يا قديستي الحلوه
مضى عامان يا أمي
على الولد الذي أبحر
برحلته الخرافيه
وخبأ في حقائبه
صباح بلاده الأخضر
وأنجمها، وأنهرها، وكل شقيقها الأحمر
وخبأ في ملابسه
طرابيناً من النعناع والزعتر
وليلكةً دمشقية..
أنا وحدي..

.

و أذكر من شتاء القرية النضاح فيه النور

من خلل السحاب كأنه النغم

تسرب من ثقوب المعزف - ارتعشت له الظلم

وقد غنى - صباحا قبل

فيم أعد ؟ طفلا كنت أبتسم

 

.

احلى شي بالحلم، لما بيضل حلم  ..

***

 

(2)

العِناق مُصافحة الروح ..

اُصافِحُ روحَكِ حتى تذوبَ يدُكِ، بيديّ ..

***

.